شريط الأخبار :

بوريطة: الرئاسة المغربية ستنخرط بمصداقية وديناميكية لتحقيق أهداف مجلس حقوق الإنسان

تفاصيل مباحثات ثنائية بين عبد اللطيف حموشي ورئيس المكتب الفيدرالي الألماني للشرطة الجنائية

بوريطة: المغرب سيدعو إلى عقد دورة استثنائية لمجلس حقوق الإنسان الأممي

معهد بريطاني يبرز المقاربة الشاملة للمبادرة الملكية الأطلسية

حلول ذكرى ميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة

وزير الخارجية الفرنسي يعرب عن إعجابه بدينامية التنمية في المغرب بقيادة جلالة الملك

ستيفان سيجورني: فرنسا تدعم مخطط الحكم الذاتي وتؤكد أنه حان الوقت لتحقيق تقدم

بوريطة: لدى المغرب وفرنسا الشرعية والمسؤولية المشتركة ليكونا في طليعة التفكير بشأن تجديد الاتحاد من أجل المتوسط

التامك: الشهادات الواردة في مقال ‘كاريون’ تعود لأشخاص ومنظمات معروفين بخدمتهم لأجندات مناوئة للمصالح العليا للمغرب

فيديو: وزير الخارجية الفرنسي يجدد دعم باريس الواضح والمستمر لمقترح الحكم الذاتي المغربي لصحرائه

الداخلة: الثنائي الفرنسي سالومي رافي وايليز بوليني يفوز بالنسخة العاشرة من لحاق ‘الصحراوية 2024’

(و م ع)

فاز الثنائي المكون من سالومي رافي وايليز بوليني بالنسخة العاشرة للحاق التضامني “الصحراوية”، الذي اختتمت أطواره اليوم الجمعة بالداخلة، ونظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وخاض الثنائي الفرنسي سالومي رافي و ايليز بوليني هذه المغامرة المتميزة، لحساب جمعية (حقيبة حب صغيرة)، التي تعني بإدماج الفئات الهشة، خاصة النساء في وضعية صعبة.

وبهذه المناسبة، أعربت المشاركتان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن سعادتهما بهذا التتويج، الذي يعد الثاني من نوعه، مبرزتان أنه سبق لهما الفوز بالنسخة السادسة من لحاق “الصحراوية”.

وأشارتا إلى أن “تجربة هذه السنة كانت أصعب مقارنة بالأربع سنوات الماضية، لكننا حاولنا الصمود”.

كما عبر الثنائي الفرنسي عن شغفهما بـ “الصحراوية”، بقولهن ” لقد وقعنا تحت تأثير جمال الكثبان الرملية والمناظر الطبيعية الفريدة، والتعرف على مشاركات من خلفيات مختلفة”.

من جهة أخرى، حل في المركز الثاني الفريق المغربي المكون من نرجس الفاسي وأمال عديل، الذي يمثل جمعية قرى الأطفال المسعفين بالمغرب “إس أو إس فيلاج دونفون”، في حين عاد المركز الثالث إلى الثنائي الذي يمثل الوكالة المغربية للتعاون الدولي والمتكون من إرنستين أوموبيي من رواندا، وراهيناتو وينتينا، من غانا، عن جمعية (فرانسوا خافيير باكنو فرع رواندا).

وهكذا، عاشت مدينة الداخلة، لؤلؤة الصحراء المغربية، على مدار أسبوع كامل، على إيقاع حدث فريد من نوعه، يوحد النوايا الحسنة ويضع النهوض بقضايا المرأة والاندماج الاجتماعي ضمن أولوياته، ويدرج كذلك تعزيز الأقاليم الجنوبية في قائمة اهتماماته.

وشهدت النسخة العاشرة من هذا اللحاق، توافد متباريات من آفاق مختلفة ينحدرون على الخصوص من افريقيا وأوروبا، يحذوهن العزم لتجاوز جميع العقبات من أجل تمثيل الجمعيات المغربية والأجنبية.

Read Previous

مقاييس الأمطار المسجلة بالمغرب خلال الـ 24 ساعة الماضية

Read Next

فيديو: إشادة باستراتيجية المغرب في مجال الهجرة