شريط الأخبار :

زخات مطرية قوية أحيانا رعدية وتساقطات ثلجية مرتقبة يومي الخميس والجمعة بعدد من مناطق المغرب

رئيس مجلس المستشارين يتباحث بالرباط مع وزير خارجية غواتيمالا

الملك: ما يقوم به المغرب من جهود ومساعي لصالح القضية الفلسطينية هو التزام صادق وموصول تدعمه إجراءات ميدانية ملموسة

الملك محمد السادس يوجه رسالة إلى رئيس اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف

المعهد الوطني للأنكولوجيا بالرباط ينجح في زرع كبد من متبرعة حية لفائدة والدتها

تراث ثقافي غير مادي: اختيار المغرب لرئاسة الدورة الـ17 للجنة الدولية الحكومية دليل ثقة من المجتمع الدولي

رئيس مجلس النواب يجري مباحثات مع رئيس المحكمة الإدارية للاتحاد الإفريقي

الأميرة للا حسناء تقيم حفل استقبال على شرف أعضاء لجنة التراث الثقافي غير المادي باليونسكو

الملك يشيد بجودة الشراكة بين اليونسكو والمغرب بخصوص المحافظة على التراث الثقافي غير المادي

الملك يدشن المحطة الطرقية الجديدة للرباط مكون أساسي في إعادة تهيئة المدخل الجنوبي للعاصمة

طنجة المتوسط ​​في المركز السادس بحس مؤشر أداء موانئ الحاويات العالمي

نيويورك – احتل ميناء طنجة المتوسط المرتبة السادسة من بين 370 ميناء، في الدورة الثانية للمؤشر العالمي لأداء موانئ الحاويات، برسم سنة 2021.

وبموجب هذا المؤشر، الذي يصدر عن البنك الدولي ومؤسسة “أستاندرد آند بورز غلوبال ماركيت إنتليجانس”، فإن البنية التجتية لميناء طنجة المتوسط تتقدم على جميع موانئ إفريقيا وأوروبا.

وحسب المؤسسة المالية، فإن مؤشر أداء موانئ الحاويات يقوم بقياس ومقارنة آداء البنيات التحتية للموانئ في جميع أنحاء العالم، ويتم اعتماده كمعيار للفاعلين الأساسيين في الاقتصاد العالمي.

وتأتي في المراكز الأولي في هذا التصنيف، على التوالي، كل من ميناء الملك عبد الله بالسعودية، وميناء صلالة في عمان، وميناء حمد في قطر، وميناء يانغشان في شنغهاي، وميناء خليفة في أبوظبي.

ويدرس مؤشر أداء الموانئ مدة دورات تفريغ/تحميل السفن في الموانئ، المسجلة طوال عام 2021، والتي تميزت بازدحام غير مسبوق في الموانئ واضطرابات كبيرة في سلاسل التوريد العالمية، بسبب تداعيات الأزمة الصحية.

ويهدف المؤشر وبياناته الأساسية إلى تحديد نقاط الضعف في البنية التحتية للموانئ التجارية وإبراز إمكانيات تحسينها والتي تعود بالنفع على جميع الفاعلين الرئيسيين في التجارة العالمية، بما في ذلك الدول وشركات الشحن البحرية، والشركات الفاعلة في الموانئ والمحطات، وشركات الخدمات اللوجستية والمستهلكين.

وحسب البنك الدولي، يعتمد مؤشر أداء موانئ الحاويات على إجمالي عدد الساعات التي تقضيها السفن في الميناء، أي الوقت الذي تستغرقه بين وصولها إلى الميناء وخروجها من الرصيف بعد اكتمال عملية تبادل البضائع.

ويعتمد هذا المقياس على بيانات تتعلق بعشرة محطات شواطئ مختلفة، بينما تأخذ المنهجية في الاعتبار خمس مجموعات مختلفة لحجم السفن، نظرا للاقتصاد في الوقود وتقليل انبعاثات هامة يمكن للسفن الكبيرة تحقيقها.

Read Previous

بوريطة: التضامن الفاعل لجلالة الملك يشكل الأساس الذي ينبني عليه التزام المغرب في المجال الإنساني

Read Next

حيدرة: المحتجزون بتندوف مقتنعون بمقترح الحكم الذاتي وينتظرون فرصة للهروب نحو المغرب