شريط الأخبار :

تفاصيل مباحثات ثنائية بين عبد اللطيف حموشي ورئيس المكتب الفيدرالي الألماني للشرطة الجنائية

بوريطة: المغرب سيدعو إلى عقد دورة استثنائية لمجلس حقوق الإنسان الأممي

معهد بريطاني يبرز المقاربة الشاملة للمبادرة الملكية الأطلسية

حلول ذكرى ميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة

وزير الخارجية الفرنسي يعرب عن إعجابه بدينامية التنمية في المغرب بقيادة جلالة الملك

ستيفان سيجورني: فرنسا تدعم مخطط الحكم الذاتي وتؤكد أنه حان الوقت لتحقيق تقدم

بوريطة: لدى المغرب وفرنسا الشرعية والمسؤولية المشتركة ليكونا في طليعة التفكير بشأن تجديد الاتحاد من أجل المتوسط

التامك: الشهادات الواردة في مقال ‘كاريون’ تعود لأشخاص ومنظمات معروفين بخدمتهم لأجندات مناوئة للمصالح العليا للمغرب

فيديو: وزير الخارجية الفرنسي يجدد دعم باريس الواضح والمستمر لمقترح الحكم الذاتي المغربي لصحرائه

زيارة وزير الخارجية الفرنسي للمغرب: بوريطة يؤكد أن العلاقات المغربية الفرنسية متفردة ومتجذرة في التاريخ

مدى خطورة داء ‘جدري القردة’ على المغرب؟

أكد الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي، أن حالات الإصابة بجدري القردة المسجلة في العديد من البلدان في الأسابيع الأخيرة ” لا تدعو للقلق بالنسبة للمغرب والعالم في الوقت الحالي”.

وأوضح السيد حمضي ، في مقال تحت عنوان “الوضع والإنذارات الصحية يجب مراقبتها ومتابعتها، لكن ليست هناك دواعي للقلق في الوقت الحالي بالنسبة للمغرب وللدول الأخرى”، “أن حالات الإصابة بالجدري تستوجب إنذارات صحية من قبل السلطات الصحية في منظمة الصحة العالمية ، في ضوء اكتشاف المزيد من الحالات في أوروبا وأمريكا الشمالية”.

وتابع أن جدري القردة مرض فيروسي نادر، معروف منذ سبعة عقود في إفريقيا الوسطى، وفي غرب إفريقيا بالخصوص، وكذا في المناطق القريبة من الغابات الاستوائية الرطبة.

وأضاف الباحث في السياسات والنظم الصحية، أن أصل المرض فيروس حيواني، قد ينتقل من الحيوان إلى الإنسان ويتسبب في بعض الأعراض ، مبرزا أن هذه الحالات كانت تظهر خاصة في إفريقيا ونادرة الحدوث في الولايات المتحدة الأمريكية في العقود الماضية.

وبخصوص أعراض المرض، يضيف الخبير، فعادة ما تكون له ثلاثة أعراض، وهي الزكام وانتفاخ الغدد اللمفاوية وطفح جلدي يظهر على شكل تقرحات في جلد الإنسان مثله مثل أعراض جدري الماء “بوشويكة” أو مرض الجدري الذي تم القضاء عليه بصفة نهائية قبل 40 سنة بفضل اللقاحات.

وأشار الدكتور حمضي إلى أنه تم اكتشاف المرض عند الرجال، خاصة من المثليين، مبرزا أن انتقال المرض يحدث من الحيوان إلى الإنسان أو من الإنسان إلى الإنسان بشكل نادر ، عن طريق الهواء أو الاختلاط بالسوائل البيولوجية من الحيوان المصاب أو عن طريق الجهاز التنفسي.

وسجل أن الشفاء من المرض عند الكبار يتم في أسبوعين أو أربعة أسابيع في بعض الأحيان، ولكن قد تنجم عنه وفيات لدى الأطفال في بعض الحالات، مشيرا إلى أن منظمة الصحة العالمية أعلنت أن نسبة حالات الوفاة تتراوح ما بين 1 و 10 في المائة .

وأبرز الدكتور الطيب حمضي أنه “حاليا لا نتوفر على علاج وليس لدينا تلقيح خاص بالمرض، فلقاح مرض الجدري الذي كان يستعمل في الماضي، لم يعد يُنتج بما أنه تم القضاء على هذا المرض”.

وخلص إلى أن منظمة الصحة العالمية تبحث الوضع ومدى انتشار هذا الفيروس من أجل توفير معطيات أكثر، مؤكدا على ضرورة الحيطة والحذر والمراقبة لمعرفة الظروف التي ينتشر فيها الفيروس.

Read Previous

إدارة السجن المحلي رأس الماء بفاس تنفي إصابة معتقل بشلل على مستوى يده

Read Next

للمرة الثانية.. المنتدى الاقتصادي للمرأة يكرم الدكتورة أحلام العرفاوي