شريط الأخبار :

تفاصيل مباحثات ثنائية بين عبد اللطيف حموشي ورئيس المكتب الفيدرالي الألماني للشرطة الجنائية

بوريطة: المغرب سيدعو إلى عقد دورة استثنائية لمجلس حقوق الإنسان الأممي

معهد بريطاني يبرز المقاربة الشاملة للمبادرة الملكية الأطلسية

حلول ذكرى ميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة

وزير الخارجية الفرنسي يعرب عن إعجابه بدينامية التنمية في المغرب بقيادة جلالة الملك

ستيفان سيجورني: فرنسا تدعم مخطط الحكم الذاتي وتؤكد أنه حان الوقت لتحقيق تقدم

بوريطة: لدى المغرب وفرنسا الشرعية والمسؤولية المشتركة ليكونا في طليعة التفكير بشأن تجديد الاتحاد من أجل المتوسط

التامك: الشهادات الواردة في مقال ‘كاريون’ تعود لأشخاص ومنظمات معروفين بخدمتهم لأجندات مناوئة للمصالح العليا للمغرب

فيديو: وزير الخارجية الفرنسي يجدد دعم باريس الواضح والمستمر لمقترح الحكم الذاتي المغربي لصحرائه

زيارة وزير الخارجية الفرنسي للمغرب: بوريطة يؤكد أن العلاقات المغربية الفرنسية متفردة ومتجذرة في التاريخ

بوطاهر ترد على منجب: “سأكون بالمرصاد لكل من سوف تسول له نفسه محاولة طمس قضيتي وحقوقي”

أكورا بريس

انتقدت حفصة بوطاهر ضحية عمر الراضي، تصريحات المعطي منجب، فور خروجه من السجن، التي اكد فيها دفاعه عن “توفيق بوعشرين” و” عمر الراضي”، إلى حين الإفراج عنهما.

واستنكرت بوطاهر في تدوينة لها على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، تصريحات منجب، مشددة على أنها تصريحات “جانبت الصواب وتضمنت مجموعة من الخروقات الحقوقية الخطيرة صادرة عن شخص يدعي الذود المستميت للدفاع عن حقوق الإنسان”.

وشددت بوطاهر، على أنها ستكون  “بالمرصاد لكل من سوف تسول له نفسه محاولة طمس قضيتي وحقوقي، وأعدك أنني لن أظل صامتة أمامكم ولن يثنيني رهطك المتفش كالمرض العضال عن الدفاع عن كل حقوقي المغتصبة”.

وقالت بوطاهر ضحية “عمر الراضي”، أن “المعطي نسي أنه تنكر لحقوق إنسان آخر ورفع شعار أنصر أخاك ظالما أو مظلوما، أي أنه لبس لباس من يشاطر الرأي نفسه والفكر والفعل …ودأب فور الإفراج عنه وبمعية شخص كان يمليه ما يقول على الانتقائية في تسييس الملفات، والانتقائية في صفة الضحايا والمطالبة بالإفراج عمن اعتبرهم أبرياء في نظره…”.

وأضافت حفصة وهي تنتقد المعطي، بنبرة حادة، ” وا سي المعطي.. انا حفصة بوطاهر قربان تصريحاتك الرقيعة وترهاتك الحقوقية تنكرت لقضيتي ومعاناتي ولخصت معاناتي في كلمتين “قضية كيدية. لذلك أنا الان هنا لأخاطبك.. نصبت نفسك ناصحا وتمعنت في إجحافي، اخترت جماعتك، وحاولت إقبار شأني وتصرفت عنوة في قضيتي، لم تأخذ موافقتي حتى أنك لم تحاول معرفة مكابدتي أو ربط الاتصال بي… وانا وفقط أنا “المعنية بالأمر”.

وأوضحت حفصة بوطاهر، في ردها على منجب، “هادشي فات الحدود ومامقبولش منك آسي الأستاذ المدافع عن حقوق جماعتك، هادشي مامقبولش بالمرة…”.

Read Previous

تسليم السلط في مجلس المنافسة بين أحمد رحو وادريس الكراوي

Read Next

مساءلة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين حول مسؤولية الجزائر عن الحصار المفروض على مخيمات تندوف